قادة شباب باير البيئيين

عنوان أي مؤتمر من مؤتمرات BYEE هو جائزة قائد شباب باير البيئي. هذه السنة، 19 مرشح- واحد من كل دولة مشاركة – عرضوا مشاريع تغطي مختلف الاهتمامات والخبرات، وقد فاز ثلاثة مشاريع متعلقة بالبيئة والاحتياجات الاجتماعية بطريقة مستدامة، وتفيد الناس من الناحية الاقتصادية وفي الوقت نفسه تحافظ على التقاليد المحلية. كل فائز حصل على جائزة مالية ودعم تنموي من باير

شيتوسان نانو جلز
أدريانا ماريا فيلالوبوس ديلغادو، كوستاريكا
يعتبر صيد الجمري من الأعمال التجارية المربحة في كوستاريكا، حيث يقوم الصياد بالإمساك بالجمبري في حين أن زوجاتهم يستخرجون اللحم ويرمون الرأس والقشرة في البحر والذي يؤدي إلى تلويثه. أبحث حاليا كيف يمكن أن يستفاد من هذه البقايا لصنع “شيتوسان” – وهي مادة تنتج من الهيكل الخارجي للقشريات والتي استخدمت تجاريا منذ زمن كبزور علاجية ومبيدات حشرية، إضافة إلى المستحضرات الصيدلانية. خطتي هي تطوير شيتوسان نانو جلز، نظام صيدلاني يسمح بدخول الدواء عميقا في الجسم، لا يقدم شيتوسان نانو جلز سوق تجاري في كوستاريكا فحسب، ولكن إذا خططنا لإنشاء مصنع دولي يستخدم نفايات الجمبري، فإن الأثر البيئي لذلك سوف يكون عظيم. عندما تكون قشرة الجمبري أكثر أهمية من اللحم، فعندها سيكون لدى الناس حافز ليتوقفوا عن تلويث المحيطات.

تدوير أكياس النايلون
موانيوما هوب موغامبي، كينيا
عادة ما تستخدم أكياس النايلون في التسوق لمرة واحدة ثم ترمى. وقد تسد هذه الأكياس مصاريف المياه، لتأكله الحيوانات البرية والمحلية فتموت. في المكان الذي أعيش فيه في ممباسا في كينيا، يوجد أكبر مقلب للنفايات قرب البحر، كثير من الأكياس تنتهي في المحيط لتقتل الحياة البحرية هناك. لقد ابتكرت هذا المشروع لكي أعالج هذه المشاكل ولأحسن من وضع النساء الفقيرات. فريق عملنا هم بنات تارو اللاتي يجمعن الأكياس من مقلب النفايات ومن المناطق المحيطة. ننظف الأكياس، نقطعها إلى أشرطة، ونخيطها على شكل غطاء طاولة، محفظة لابتوب، محفظة هاتف، محفظة يد وأشياء أخرى نبيعها للسياح. تمنح العائدات استقلالية مالية للبنات إضافة إلى فائدة عظيمة للمجتمع، في حين أن التكلفة بسيطة وهي عبارة عن قفازات، أحذية، مقصات، وعلاقات الأشرطة. في الوقت ذاته، المشروع يرفع الوعي حول القضايا البيئية ويعلم النساء اليافعات مهارات متقدمة على مستوى ريادة الأعمال. أخطط حاليا لتوسيع فكرة المشروع لتشمل كل أنحاء كينيا.

كتيبات خضراء لربات البيوت
دانك هونه ماي أهن، فيتنام
في يوم من الأيام وأنا أشاهد التلفاز مع أمي، شاهدت برنامج عن مشاريع بيئية لليافعين. تساءلت أمي عن عدم استهداف هذه الأنشطة البيئية للأمهات وربات البيوت. أثار تساؤل أمي فضولي، وكوني طالبة اقتصاد شعرت بأنني بحاجة لمزيد من البحث في السوق. تبين عدة دراسات أجريت على مجموعتي المستهدفة المكونة من ربات بيوت الطبقة المتوسطة التي تتراوح أعمارهم بين 25-40 والذين يعيشون في مقاطعة فو نهون في مدينة هو شي ، يستمتعون بالأعمال اليدوية ويهتمون بالتوفير، وفي الوقت نفسه يأخذون بعين الاعتبار كل من ثلاثية (الإنقاص، إعادة الاستعمال، والتدوير). ولتسليط الضوء على اهتماماتهم، صممت كتيب جاذب للنظر، سهل الاستعمال هدفه تقديم نصائح خضراء عملية ومبتكرة، لتشجيع ربات البيوت على تطبيق ثلاثية (الإنقاص، إعادة الاستعمال، والتدوير) كونها ممتعة وتحفظ المال والوقت. أثبتت النسخ التجريبية المائة الأولى انتشار واسع، لذلك نشرت 600 نسخة تجارية في يوم المرأة الفيتنامية في تشرين الأول 2012. معظم النسخ بيعت لليافعين الذين اشتروهم كهدايا لأمهاتهم. على وقع هذا النجاح، قررت نشر عدة إصدارات تستهدف أسواق أخرى كالطلاب الذين يعتمدون على أنفسهم في العيش للمرة الأولى.

  • Facebook
  • Twitter
  • RSS
  • del.icio.us
  • Blogger
  • Yahoo! Bookmarks
  • Technorati
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • MySpace
  • LinkedIn
  • Live
  • Google Reader
  • email
  • Digg

This post is also available in: الإنجليزية, الفرنسية, الأسبانية